استهل الرئيس الفرنسي زيارته المرتقبة للبنان مساء أمس الإثنين ، بلقاء الملقبة بجارة القمر والصوت الملائكي الفنانة الكبيرة فيروز في منزلها بمنطقة الرابية واحتساء القهوة معها .

وخلال بث مباشر لمختلف المنابر الإعلامية ، احتشد متظاهرون في انتظار ماكرون رافعين شعارات و مطالب بعدم التعاون مع الطبقة السياسية الفاسدة على حد تعبيرهم ، ووصل الرئيس ماكرون إلى مطار رفيق الحريري في بيروت على رأس وفد مكون من 4 وزراء .

و حسب الصور التي نشرتها السيدة فيروز ، عبر صفحتها الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي من داخل منزلها برفقة الرئيس ماكرون الذي منحها وسام جوقة الشرف الفرنسي وهو أعلى تكريم فرنسي رسمي في فرنسا ، ظهرت الكبيرة فيروز بإطلالة جميلة تراثية و بسيطة مع التزامها بإجراءات الوقاية ، اذ وضعت قناع واقي و الابتسامة لم تغب عن وجهها .

وفي سياق متصل ، ناقش فريق من الكتاب في عدة صحف عربية هذه الزيارة ،معتبرين أن ماكرون يريد توجيه رسالة ما من خلال “تقديمه فيروز على كل كبار المسؤولين و الزعماء السياسيين اللبنانيين .”

حيث ترمز “فيروز المطربة التي تجاوز عمرها الثمانين إلى كل ما كان جميلا في لبنان ، ترمز قبل كل شيء إلى ثقافة الحياة و إلى ثراث غني ضاع بعضه بعد تفجير ميناء بيروت .”

و اعتبروا أن “من قيم الوطنية والجمال والفن والحرية ، شاء ماكرون أن يستهل رحلته الحاسمة إلى لبنان من منزل الأيقونة التي يقرع صوتها على الأجراس في ضمائر المكسورين و المعذبين .”

أيضا ، “أراد ماكرون أن يكون بيت السيدة فيروز محطته اللبنانية الأولى ، ليقول أن هناك لبنان آخر لا يزال في الإمكان الرهان عليه في حال كان مطلوبا إعادة تأسيس البلد .”

و في الصدد ذاته ، اعتبر كتاب آخرون أن هاته الزيارة هي نوع من الدعاية قائلين :” هل سيخرجنا ماكرون مما نحن فيه ؟ نشك ولا نفقد الأمل ، يا لغبائنا ! غني له يا سيدتي ، “لبيروت ” ، “من قلبي سلام لبيروت ” عله يدمع كما نفعل عند سماعها في هذه الأيام . “

ليضيفوا :” فيروز .. قولي له : نريد لبنان حرا بعيدا عن دكاكين السياسيين … نريده ملاذا للعصافير .. ملاذا للمثقفين و الشعراء والعشاق ومحبي القهوة على مقاهي الرصيف . “

من جهة أخرى ، تفاعل نجوم الفن أيضا مع زيارة الرئيس الفرنسي لجارة القمر فيروز . واعتبر البعض أن “فيروز الوسام بحد ذاتها ، و زيارة ماكرون لها دليل على أنها كبيرة لبنان و أرزته الشامخة . “

وعبر آخرون عن شكرهم للرئيس الفرنسي ، معتبرين أن هذه الزيارة ” رسالة إلى سياسيي السرقة والنهب ، مفادها أن فيروز هي من تمثل لبنان الحقيقي “.

و يذكر أن زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون للبنان تعد تعبيرا عن إرادة حازمة للتضامن مع شعب لبنان في ظل أجواء يشوبها عدم الإستقرار السياسي ، فقد وجه رسالة إلى اللبنانيين قائلا : “أيها اللبنانيون أنتم إخوة الفرنسيين … لقد وعدتكم أني سأعود إلى بيروت لتقييم المساعدات الطارئة و أبني معكم شروط اعادة الإعمار و الاستقرار .”

One thought on “الفنانة “فيروز ” الرهان الفرنسي المشرق لمستقبل لبنان”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *