انسحبت اليوم الجمعة مكاتب المحاماة الموافقة على تمثيل حملة ترامب و الحزب الجمهوري في دعوى التزوير بالانتخابات الأمريكية.

و حسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية فلا وجود لما يشير على حدوث تزوير بأصوات الناخبين حتى بعد مرور أسبوعين على النتيجة.

و أضافت الصحيفة أن “جهود ترامب هي غطاء و أن استراتيجيته يكشفها الفرق بين ما يقوله أنصاره في الصحافة و ما يقولونه في المحكمة، حيث يعتبر الكذب تحت القسم جناية”.

و من جهتها انسحبت مكاتب المحاماة المكلفة بدعوى التزوير في الانتخابات، و علق “مارك سكارينجي” المستشار الرئيسي الذي تولى المسؤولية في قضية بنسلفانيا بأن “جهود ترامب القانونية لن تعكس هذه الانتخابات”.

و رفض العديد من الجمهوريين الاعتراف بالمرشح الفائز بالانتخابات “جو بايدن” كرئيس جديد للولايات المتحدة الأمريكية.

يذكر أن وسائل الإعلام الأمريكية أعلنت منذ أسبوعين فوز الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الأمريكية 2020 بعدما تجاوز 270 صوتا انتخابيا، النتيجة التي استنكرها الحزب الجمهوري عامة و دونالد ترامب خاصة حيث رفعت حملة ترامب ما يقارب 30 دعوى قضائية لوقف التصديق على النتائج و إثبات التزوير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *