ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس مساء اليوم الاثنين في القصر الملكي بالرباط جلسة عمل بخصوص الاستراتيجية المتعلقة بالتلقيح ضد فيروس كورونا

و أفاد الديوان الملكي في بلاغ له فيما يخص الجلسة بأن “هذا الاجتماع يندرج في إطار تتبع جلالة الملك، حفظه الله، لتطور الجائحة والتدابير المتخذة في إطار مكافحة انتشارها وحماية حياة وصحة المواطنين”.

و أضاف الديوان في البلاغ “وخلال هذا الاجتماع، و بناء على الرأي الصادر عن اللجنة الوطنية العلمية ذات الصلة، والذي يشير إلى أن حملة التلقيح تشكل ردا حقيقيا من أجل وضع حد للمرحلة الحادة من الجائحة، ووفاء للمقاربة الملكية الاستباقية المعتمدة منذ ظهور هذا الفيروس، أعطى جلالته توجيهاته السامية من أجل إطلاق عملية مكثفة للتلقيح ضد فيروس كوفيد-19 في الأسابيع المقبلة”.

و خلص الاجتماع المنعقد برئاسة الملك محمد السادس إلى تعميم اللقاح للتحصين ضد الفيروس بعد الاطلاع على نتائج الدراسات السريرية المنجزة التي أثبتث نتائجها.

و سيغطي اللقاح الفئات العمرية فوق ال18 حسب جدول لقاحي في حقنتين، مع إعطاء الأولوية للعاملين في القطاعين الصحي و الأمني و السلطات العمومية و العاملين بقطاع التربية و التعليم و كذلك المسنين قبل توسيعه على باقي ساكنة المغرب.

و حسب البلاغ الرسمي فقد “تمكنت المملكة من احتلال مرتبة متقدمة في التزود باللقاح ضد كوفيد-19، بفضل المبادرة والانخراط الشخصي لصاحب الجلالة اللذان مكنا من المشاركة الناجحة لبلدنا في هذا الإطار، في التجارب السريرية”.

“وبهذا الصدد، دعا جلالة الملك إلى تعبئة جميع المصالح والوزارات المعنية، ولا سيما العاملين بقطاع الصحة، والإدارة الترابية والقوات الأمنية، وكذا الدعم الضروري للقوات المسلحة الملكية، وفقا للمهام المنوطة بها من طرف صاحب الجلالة القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، في إطار محاربة كوفيد -19”.

و قد حضر الاجتماع العديد من المسؤولين على رأسهم رئيس الحكومة “سعد الدين العثماني” ومستشار صاحب الملك “فؤاد عالي الهمة” و أيضا وزير الداخلية “عبد الوافي لفتيت” ، و وزير الصحة “خالد آيت الطالب” و المدير العام للأمن الوطني “عبد اللطيف الحموشي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *