عثرت شرطة باراغوايصباح اليوم السبت ، على جثث متحللة لسبعة أشخاص في حاوية قادمة من صربيا، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية “أ.ف.ب” عن السلطات المحلية، و وجدت الجثث في العاصمة أسونسيون ضمن حمولة من الأسمدة ابتاعتها شركة زراعية.

‎وأعلن الطبيب الشرعي بابلو ليمير للصحافيين أن “من بين السبعة هناك ثلاثة مغاربة ومصري واحد” موضحا “تظهر على إحدى الجثث علامات الاختناق كسبب محتمل للوفاة”.

‎وأشار إلى أن الأسمدة قد تكون ساهمت في تسريع عملية التحلل، كما عثر على متعلقات شخصية، بينها حقائب وملابس وشرائح هاتفية كُتب عليها بالخط “السيريلي” الخاص بصربيا.

‎وصرح المدعي العام المسؤول عن القضية مارسيلو سالديفار إن الجثث قد تكون لمهاجرين غير نظاميين، مردفا : “تم العثور على بقايا طعام بالقرب من الجثث، مما يشير إلى أنهم كانوا يستعدون لرحلة قصيرة”.

‎ووصلت الحاوية إلى باراغواي أولاً عبر النهر من صربيا إلى كرواتيا، التي قد تكون الوجهة الأولى التي رغب المهاجرون في الذهاب إليها، بعد مغادرتهم في 21 يوليوز الماضي، بحسب السلطات.

‎ثم توقفت الحاوية في مصر ثم في إسبانيا، قبل أن تمر عبر ميناء بوينوس آيرس الأرجنتيني. ثم وصلت إلى باراغواي بعد رحلة بلغت قرابة 20 ألف كيلومتر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *