جدل شعبي تركي حول حقيقة عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد

طالب الشعب التركي حكومة أردوغان، بالكشف عن مدى التفشي الحقيقي لفيروس كورونا موجهين اتهامات ضد الحكومة .
اذ أن هذه الأخيرة لا تفصح عن الأعداد الكاملة للإصابات .

وجاءت الاتهامات، بعدما كشف وزير الصحة “فخر الدين قوجة ” عن أن “أعداد الإصابة التي تنشرها وزارته تشمل فقط الحالات التي تظهر عليها أعراض، وليس كل الحالات الإيجابية التي ترصدها الفحوص.”

وفي الصدد ذاته ، أكد “قوجة ” خلال مؤتمر صحفي عقده في وقت متأخر الأربعاء بأن تركيا تعلن منذ 29 يوليو الماضي، عن أعداد المرضى الذين يتلقون الرعاية الصحية في المستشفيات أو في منازلهم.

ويضيف المتحدث نفسه للصحفيين: “نحن نتحدث عن الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض. نعلن أرقام هذه الحالات باعتبارها عدد المصابين اليومي”.

وساهم تصريح وزير الصحة التركي بظهور موجة تنديد واسعة في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أصبح
هاشتاغ “ما عدد الحالات؟” الأكثر تداولا بين مغردي “تويتر” في تركيا، الخميس.

و من جهة ثانية ، دعت الجمعية الطبية التركية، التي تتهم الحكومة منذ شهور بعدم الإفصاح عن الأعداد الكاملة للإصابات بفيروس كورونا، إلى الشفافية، وأثارت تساؤلات حول بيانات الإصابة اليومية منذ عمدت الحكومة في التاسع والعشرين من يوليو الماضي لتغيير صياغة الإحصاء من لفظ “حالة” لكلمة “مريض”.
وقالت الجمعية: “لم تقودوا العملية بشفافية. أخفيتم الحقيقة “.

وقال النائب المعارض “أمير مراد ” :” إن الأعداد الحقيقية للإصابات الجديدة التي تسجل يوميا في تركيا أعلى بـ19 ضعفا من الأعداد التي تعلنها الحكومة، فيما نفى وزير الصحة التركي كلام النائب، مشددا على أن كل المعلومات التي تنشر في الجدول الذي يظهر الأعداد اليومية للإصابات بفيروس كورونا في تركيا “صحيحة”.

ويذكر أن الحكومة التركية أعلنت ، الأربعاء، عن تسجيل 1391 مريضا جديدا بفيروس كورونا، و65 حالة وفاة.
وتقول تركيا إن 318 ألفا من سكانها أصيبوا بالعدوى مع 8195 حالة وفاة، منذ بداية تفشي جائحة كورونا في البلاد قبل أشهر.

في المقابل، يرى خبراء أن هذه الأعداد لا تمثل حقيقة المصابين، بسبب قلة عدد الاختبارات وعدم تسجيل حالات والتلاعب في البيانات، إضافة إلى عوامل أخرى.

شاهد أيضاً

زيلينسكي: الجيش الروسي يستعد لقصف مدينة أوديسا الأوكرانية

حذّر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الأحد، من أن القوات الروسية تستعد لقصف أوديسا، المدينة …

10 تعليقات

  1. Perfect piece of work you have done, this internet site is really cool with fantastic information.

  2. excellent points altogether, you just gained a new reader. What would you recommend in regards to your post that you made some days ago? Any positive?

  3. What’s Happening i am new to this, I stumbled upon this I’ve found It positively helpful and it has helped me out loads. I hope to contribute & aid other users like its aided me. Great job.

  4. Thanks , I’ve just been looking for information approximately this subject for a long time and yours is the greatest I’ve found out so far. However, what in regards to the bottom line? Are you certain about the supply?

  5. Very great post. I just stumbled upon your blog and wished to mention that I’ve really loved browsing your blog posts. After all I’ll be subscribing to your feed and I hope you write again soon!

  6. Hi , I do believe this is an excellent blog. I stumbled upon it on Yahoo , i will come back once again. Money and freedom is the best way to change, may you be rich and help other people.

  7. Hi, Neat post. There’s a problem along with your web site in internet explorer, may check thisK IE still is the marketplace chief and a good component of other folks will omit your fantastic writing due to this problem.

  8. I was just seeking this info for some time. After 6 hours of continuous Googleing, finally I got it in your web site. I wonder what is the lack of Google strategy that do not rank this type of informative sites in top of the list. Generally the top websites are full of garbage.

  9. Does your blog have a contact page? I’m having trouble locating it but, I’d like to shoot you an email. I’ve got some ideas for your blog you might be interested in hearing. Either way, great website and I look forward to seeing it grow over time.

  10. It is in reality a great and helpful piece of information. I am glad that you simply shared this helpful information with us. Please keep us informed like this. Thank you for sharing.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.